Activate the Self-learning Skills in Dynamic Experience Museums to Achieve the Cognitive Integration of the Child in the Light of the Characteristics of the Knowledge Society

  • دينا عادل حسن, أستاذ مناهج وطرق تدريس التربية الفنية كل

Abstract

للمتاحف دور لا يمكن تجاهله في عملية تطور المجتمع، فبالرغم من أن أولى مهام المتاحف هي الحفاظ على التراث الوطني والإنساني وتعزيز مكانة مفهوم "الهوية الثقافية" - أيا كان نوع المتاحـف إلا أن للمتاحف تأثير شديد على الأفراد، فهى مكان مثالى للتربية والمتعة، كما أنها تخاطب جميع الفئات العمـــرية وتلعـــب دوراً هاماً في تربية الأطفال.

وجاء ذلك كرد فعل لنتائج المؤتمر الذي عقد في برلين عام 1900 عن تربية الشعوب ثقافياً وفنياً، حيث أشار "جورج كيرشنسينر" George Kerschensteiner العالم التربوي إلى نظرية التمسك بالمبادئ التعليمية للمتاحف كوظيفة من وظائف المتحف. فقد أدي الفصل بين ثقافتين: العلم والتكنولوجيا من ناحية والفن من ناحية الأخرى إلي الإنفصال في المجالات المختلفة وانهيار التكامل.(26-7/1996)

وبمراجعة التطورات التاريخية التي أدت إلي هذا الفصل نجد أن الوحدة الإيديولوجية استمرت حتى عصر النهضة الذي كان مازال يتسم بالإدراك المتكامل وأفضل مثال علي ذلك هو"ليوناردودافينشي" الفنان العالم في نفس الوقت، أما فلسفة ديكارت 1663 وقوانين نيوتن 1687 هي التي أتت ببداية الفصل العقلاني بين العلم والتكنولوجيا وباقي فروع العلم. كما أن الانفصال داخل فروع العلوم نتج عن فلسفة أوجيست كونت الوضعية، وأحد العوامل التي ساهمت في المبالغة في هذا الفصل كان تقسيم النظام التعليمي إلي دراسات كلاسيكية والثانية للرياضيات وأخري للعلوم.(4-21/20000)

وهذا أدى إلى إبراز دور المتاحف في محاولة إلتقاء العلم والثقافة من خلال تقارب خصائصها وذلك مسايرة للتحولات الفكرية من الهياكل إلي العمليات، ومن العلوم الوضعية إلي العلوم المعرفية ومن الأجزاء إلي الكلية، ومن التقسيم بين علوم مختلفة إلي الموضوعات المشتركة وبذلك يصل المتحف إلي تكامل جديد في العقل. مما يشجع علي إثراء العلاقات المتبادلة بين العلم والفن وإزالة التقسيمات المصطنعة بين العلوم.

Published
2015-06-15
Section
Articles

Most read articles by the same author(s)