Identity Crisis in Contemporary Saudi Interior Architecture

  • dala saleh el-shamarany

Abstract

تحتل قضية الهوية والحداثة في مجال الفنون والعمارة الداخلية مكاناً متقدماً في سياق القضايا الثقافية في العصر الحديث إيماناً من أنا الجديد ينبثق عن القديم الذي يُعد كقاعدة ونقطة انطلاق لبناء الحاضر واستشراف المستقبل، فالهوية في العمارة الداخلية ترتبط بالمكان والزمان وترتكز على مبدأ نظري مفاده أن المفردات المعمارية تعكس نمط حياة المجتمع الذي يُنتجها ويتضمن ذلك العادات والتقاليد وأساليب التفكير والروابط الاجتماعية الى جانب التفاعل مع المنطقة الجغرافية والأيكولوجية. وتعد العمارة التقليدية السعودية نتاج طبيعي لذلك التفاعل بين الأنسان والبيئة حيث تميزت بتفردها بخصائص نابعة من ثقافة وتقاليد وقيم ومفاهيم المجتمع بعكس عمراننا الحديث الذي يعاني من صراعات نشأت بالتدريج بسبب المد الحضاري الغربي الذي انتقل الى بلادنا رغم عنا بالاستعمار أولاً ثم بالهيمنة والسيطرة الاقتصادية مؤخراً.

وتُعد التكنولوجيا اليوم إحدى مرتكزات العمارة الداخلية السعودية والتي ساهمت في تغيير وتطور الجانب التشكيلي والتعبيري لها حيث أبدعت أنماطاً من التصميمات ذات سمة معاصرة حديثة ولكن تفتقد لشيء من التميز والخصوصية والهوية وبالتالي أثرت سلباً على القيم والمعايير التصميمية المتعارف عليها سابقاً في العمارة التقليدية مما تسبب في أثارة الجدل حول الكثير من المفاهيم كالهوية والتراث والأصالة والمعاصرة. وفي هذه الدراسة نحاول الوصول الى محاولة جادة لترسيخ هويتنا المعمارية وتطبيق اتجاه الأصالة والمعاصرة عن طريق احياء ما يناسبنا من تراثنا المعماري وتأصيله بصياغة معاصرة تعتمد على تكنولوجيا متوافقة مع بيئتنا المحلية، وبذلك يهدف هذا البحث الى التعريف بالهوية المحلية للعمارة الداخلية السعودية ومميزاتها والإشكالية التي تواجهها في التعاطي مع الهوية المعاصرة.

 الكلمات المفتاحية:

 هوية العمارة الداخلية، أزمة الهوية، الأصالة في العمارة الداخلية، المعاصرة، التراث المحلي في العمارة الداخلية.

Published
2018-06-15
Section
Articles