التكنولوجيا الحديثة وأثرها على التصميم الداخلى من خلال الفكر التصميمى الحديث

  • عبد الله موسى كاكولي
  • على محمود الصراف

Abstract

      إن المعادلة التصميمية للعمارة الداخلية المعاصرة قد دخلتها عناصر واتجاهات جديدة ومفاهيم متصارعة كنتيجة لعوامل عدة من أهمها التطور التكنولوجي، ثورة المعلومات، الاهتمامات البيئية المتزايدة وما استتبع ذلك من تغيير وتنامي في إحتياجات الإنسان. وأدى  التقدم التكنولوجي إلى إنفتاح عدد لا نهائي من الاحتمالات التصميمية مما وضع عبئا كبيراً على المصمم ولكن في نفس الوقت اتاح له تقنيات ومفاهيم متنوعة تساعده.

     إن ما وصلت إليه التطورات التقنية في صناعة مواد البناء ومواد النهو والتشطيب التي تطرح يوميًا في الأسواق المحلية والعالمية أصبح أمرًا مثيرًا للانتباه، هذه المواد التي تتمتع بمواصفات متنوعة وبسوية عالية من التطور والتخصص، وتتسم بتنافس غير مسبوق من حيث التنوع والمواصفات والسعر، وضعت مصمم العمارة الداخلية في حيرة شديدة أمام كم كبير من الخيارات، الأمر الذي يؤكد أن المصمم الداخلي أصبح أمرًا أكثر الحاحًا من ذي قبل.

       أما في عصرنا  الحديث فتطور مفهوم أو فكر التصميم الداخلي نتيجة للتطور التكنولوجي وظهور احتياجات جديدة له في شتى نواحي الحياة . تعنى وتؤكد  المنظومة التصميمية ككل من خلال الفكر التصميمي . لقد أدى تطور الفكر المعماري والتكنولوجي إلى تطور اتجاهات الفكر التصميمي المعاصر للحيزات الفراغية المعمارية مما أدى إلى تصنيف الاتجاهات التصميمية للحيزات الفراغية تبعا للنقلات النموذجية للفكر المعماري والتصميمى .

Published
2018-06-15
Section
Articles